أنشطة المعهد
الرئيسية  /  أنشطة المعهد

بمشاركة معهد غرناطة للبحوث والدراسات العليا، رئيسة جامعة غرناطة تفتتح ماستر "الإسلام في الزمن الحاضر"

تتويجاً للشراكة الأكاديميَّة والثقافيَّة بين معهد غرناطة للبحوث والدراسات العليا وجامعة غرناطة ومؤسّسة "مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث" والمؤسّسة الأوروبيَّة العربيَّة للدراسات العليا ، أشرفت الدكتورة بيلار أراندا راميريز، رئيسة جامعة غرناطة، على الافتتاح الرسمي لماستر "الإسلام في الزمن الحاضر: تيَّارات الفكر الإسلامي، العيش المشترك وتدبير التنوُّع"، الذي أنشأه "كرسي دراسات الحضارة الإسلاميَّة وتجديد الفكر الديني" في جامعة غرناطة. 

وقد تحدث في هذا الحفل الافتتاحي، الذي حظي بمتابعة إعلاميَّة وتغطية تلفزيونيَّة، كلٌّ من الدكتورة أراندا بيلار، رئيسة جامعة غرناطة، والدكتور محمد بنصالح، الأستاذ الجامعي ومدير كرسي دراسات الحضارة الإسلاميَّة لتجديد الفكر الديني، والمدير المشارك لماستر "الإسلام في الزمن الحاضر"، والدكتورة إينما كولادا ماريرو، الأمينة التنفيذيَّة للمؤسَّسة الأوروبيَّة للدراسات العليا، والدكتور رافاييل أورتيغا، المدير المشارك للماستر، والأستاذ في جامعة غرناطة.

وقد أجمعت مداخلاتهم على أهميَّة ماستر "الإسلام في الزمن الحاضر" وتميز هندسته البيداغوجيَّة ومواده العلميَّة وهيئته التدريسيَّة، والقيمة المُضافة التي يقدِّمها في الترسيخ العلمي لقيم التعايش وإدارة التنوُّع والتعدديَّة، وتعزيز المشترك الإنساني.

وفي هذا الصدد، قالت رئيسة جامعة غرناطة: إنَّ ماستر "الإسلام في الزمن الحاضر" مبادرة فريدة من نوعها، تعمل على رفع تحديات إدارة التنوُّع ومواجهة الجهل بمشروع علمي راقٍ، يبدِّد الخوف من الآخر، باعتبار أنَّ مصدر هذا الخوف هو الجهل بالآخر وبقيمه وثقافته، مؤكدة أنَّ إنشاء هذا الماستر في جامعة غرناطة العريقة ذات الصيت الدولي، واستجابته لمعايير الجودة الأكاديميَّة جعله يحظى باهتمام الطلبة والباحثين والمختصين، وأهَّله لاكتساب الاعتراف الدولي والحصول على علامة الجودة من جامعة غرناطة. 

وأكدت رئيسة الجامعة أن إنشاء هذا الماستر يتيح الانفتاح على أفكار ومعارف أخرى، بما يكفل المضي قُدُماً نحو عالم أكثر تعايشاً وتسامحاً، بخاصة وأنَّ القيم التي جسَّدتها أوروبا التنوير أصبحت في تراجع مستمر؛ الأمر الذي يفرض عدم الاستسلام لموجات التعصُّب والشعبويَّة الجديدة في أوروبا والولايات المتحدة، بل ينبغي أخذ هذه المتغيرات بمأخذ الجدّ، والكفّ على النظر إليها من أبراج عاجيَّة، بل إنَّ المطلوب في هذه الظروف الصعبة هو الاعتراف بالمسؤوليَّة في السماح لهذه الموجات الجديدة بالحدوث، والعمل على العودة إلى القيم الأوروبيَّة. وهنا تأتي الحاجة إلى الإسلام، تضيف الدكتورة بيلار، إذ "إنَّنا ندرك أنَّ لدينا الكثير لنتعلمه من الإسلام، لأنَّ القيم الأوروبيَّة التقليديَّة لم تعد موجودة، ويجب أن نبني معاً، ليس فقط أوروبا، بل العالم الذي يمكن أن نورّثه لأبنائنا في ظروف أفضل".

وفي هذا السياق، اعتبرت رئيسة جامعة غرناطة أنَّ افتتاح ماستر "الإسلام في الزمن الحاضر" يندرج في إطار العمل على انخراط الطلبة والباحثين الشباب في ترسيخ هذه القيم المشتركة من خلال البحث العلمي والتكوين الأكاديمي.

أمَّا مدير معهد غرناطة، مدير كرسي دراسات الحضارة الإسلاميَّة وتجديد الفكر الديني، الدكتور محمد بنصالح، فقد اعتبر أنَّ إنشاء ماستر "الإسلام في الزمن الحاضر: تيارات الفكر الإسلامي، العيش المشترك وتدبير التنوُّع" يُعدُّ نموذجاً مثالياً لتعاون الشمال والجنوب في المجالين الأكاديمي والثقافي، لأنَّ الشراكة بين المؤسسات التي أنشأت "كرسي دراسات الحضارة الإسلاميَّة وتجديد الفكر الديني" الذي يقام الماستر في إطار برامجه العلميَّة، بنيت على وحدة الهدف ووضوح الرؤية والعمل الجاد المتواصل في إطار الاحترام المتبادل والتكامل والتعاون، وعلى قناعة راسخة بدوائر المشترك مع "الآخر" من القيم المشتركة والعيش المشترك إلى التاريخ المشترك والمصالح المشتركة والمصير المشترك بين عالمَيْ الإسلام والغرب.

وقد أشار مدير معهد غرناطة للبحوث والدراسات العليا إلى أنَّ نموذجاً من هذا القبيل كفيل بخلق الفهم والتفاهم وتصحيح الصور النمطيَّة المتوهَّمة المترسّخة في الأذهان، فهذه الصور تتغذّى من الخوف والجهل، وليس ثمَّة ما يواجه به الخوف إلا التعارف والاعتراف بالاختلاف، ولا ثمَّة ما يبدّد الجهل إلا المعرفة باعتبارها النقيض الموضوعي للجهل والعلاج الشافي من علله وأمراضه، بدليل الاشتراك في مختلف اللغات في الجذر اللغوي "عرف" (Conocer) بين مصطلحات "التعارف" (Conocerse) و"المعرفة" (Conocimiento) و"الاعتراف" (Reconocimiento).

ولذلك، فإنَّ من أهمّ أهداف هذا الماستر الإسهام في تغيير الصور النمطيَّة المتبادلة، وتكوين باحثين قادرين على تجسير الفجوة ورأب الصدع من خلال بحوثهم ودراساتهم العلميَّة، ومن خلال اضطلاعهم بدور الوساطة الثقافيَّة في عالم بات أكثر تنوعاً واختلافاً واختلاطاً، حتى أنَّ العولمة لم تعد تقتصر على حريَّة انتقال البضائع ورؤوس الأموال فقط، وإنَّما أصبح انتقال البشر من سماتها الأساسيَّة، ولم يعد بالإمكان أن نجعل من تدفُّق المعلومات عنوان العولمة الرئيس، بل صار تدفق البشر هو العنوان الأبرز. فالحديث عن الشركات متعدّدة الجنسيات اختفى وراء الحديث عن الهجرات متعدّدة الجنسيات والقوميات والثقافات، كما أنَّ الحديث عن المؤسسات العابرة للقارات توارى خلف الحديث عن موجات اللاجئين العابرة للقارات. فأوروبا على سبيل المثال استقبلت خلال سنة 2015 مليون ومائتي ألف طلب لجوء، أمَّا عدد المسافرين خلال السنة نفسها حول العالم فتجاوز ثلاثة مليارات وخمس مائة مليون مسافر عبر المطارات، فضلاً عن المتنقلين عبر الفضاءات الجغرافيَّة والثقافيَّة برَّاً وبحراً، بل عبر العوالم الافتراضيَّة في عالم مفتوح يحطّم القيود والسدود والحدود، الأمر الذي يستلزم الاستعداد الجيد لإدارة التنوُّع وتدبير الاختلاف عبر أخلاق الاعتراف ومبادئ التعدديَّة وقيم العيش المشترك. على أنَّ التحدي الأساس هو جعل هذا الاختلاف وهذا التنوع والتعدُّد مصدراً للغنى الثقافي والاقتصادي والاجتماعي في البلدان والمجتمعات المعنيَّة بهذه الظواهر، وفي مقدّمتها المجتمعات الأوروبيَّة، وهذا جزء من التكوين الذي سيقدّمه ماستر "الإسلام في الزمن الحاضر" عملاً على استثمار العلم والمعرفة في حلّ هذه الإشكالات والتقريب بين القيم والثقافات، إذ خُصِّصت مواد في هذا الماستر لدراسة قضايا المواطنة والتعدديَّة، مثل تدبير التنوُّع والتعدديَّة في أوروبا وفي العالم العربي، والهجرة والمواطنة والهويَّة في أوروبا، وصورة الإسلام في أوروبا. 

كما أنَّ ماستر "الإسلام في الزمن الحاضر" يُعدُّ فرصة ثمينة لتلقي تكوين علمي على مستوى عالٍ، تتكامل فيه العلوم الإنسانيَّة والدينيَّة والاجتماعيَّة والمعارف الحديثة، وينفتح على اختصاصات دقيقة ومعارف مهمَّة بتأطير من أساتذة كبار من إسبانيا وأوروبا والعالم العربي والولايات المتحدة الأمريكيَّة. وهذا التعدُّد الثقافي هو ما يميز أيضاً طلبة ماستر "الإسلام في الزمن الحاضر" سواء في اختصاصاتهم أو في أصولهم الثقافيَّة والاجتماعيَّة، إذ ينحدرون من عدَّة بلدان في العالم العربي وأوروبا وأمريكا اللاتينيَّة، فضلاً عن إسبانيا، أي أنَّ الدراسة في هذا الماستر هي فرصة للتثاقف والتعاون والتضامن والعيش المشترك. فما يدرس نظرياً في ماستر "الإسلام في الزمن الحاضر" سيجد طريقه إلى الترجمة العمليَّة مباشرة في هذا المشتل العلمي والثقافي الغني.

وقد ختم مدير معهد غرناطة كلمته بالتأكيد على أنَّ ماستر "الإسلام في الزمن الحاضر" يُعدُّ فرصة تتيح معرفة الإسلام كما هو، من مصادره الأصليَّة، وليس من قراءات أنتجت على هامشه أو من انطباعات تشكلت في سياق الوعي السطحي أو الضدّي به، وما اختيار هيئة التدريس بهذا الغنى والتميز والتمكُّن سوى دليل على هذا التوجُّه العلمي الرصين والحرص على المقاربة العلميَّة الموضوعيَّة الأكاديميَّة، الأمر الذي سيمكِّن من تكوين باحثين مختصّين بإمكانهم الحديث عن الإسلام وعن الحضور الإسلامي في اوروبا، دون أن يكونوا بالضرورة مسلمين، من خلال المعارف والمناهج والمقاربات العلميَّة التي سيتيح لهم ماستر "الإسلام في الزمن الحاضر" اكتسابها.

 

كما تناولت الكلمة خلال هذا الحفل الافتتاحي الدكتورة إينما كولادا ماريرو روتشا، الأمينة التنفيذيَّة للمؤسسة الأوروبيَّة العربيَّة للدراسات العليا، معتبرة يوم افتتاح ماستر "الإسلام في الزمن الحاضر" يوماً كبيراً، لأنَّه يحقق مشروعاً علمياً طموحاً بفضل إنشاء كرسي دراسات الحضارة الإسلاميَّة وتجديد الفكر الديني، وبفضل شريك متميز في الكرسي والماستر في قيمة مؤسسة "مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث" وقد أثمرت الشراكة معها هذا المنتوج الأكاديمي المتميز.

كما وجَّهت الدكتورة إينماكولادا شكرها إلى رئيسة جامعة غرناطة لحرصها شخصيَّاً على تحقق هذا المشروع وتحوُّله إلى واقع، لإيمانها بجدّيته وتميزه وفرادته في البانوراما الأوروبيَّة والعالميَّة، ليس لأنَّه يحتوي على تخصصات ومواضيع ذات اهتمام علمي وأكاديمي فقط، ولكن لأنَّه أيضاً يطرح بشكل فريد موضوعات ذات أهميَّة كبرى؛ مثل الفكر الإسلامي وعلم الاجتماع الديني والثقافي وفلسفة الدين وتاريخ المتوسط ومعرفة المجتمعات الأوروبيَّة والإسلاميَّة وعلاقتها مع الغرب والدراسات ما بعد الكولونياليَّة، كما أنَّه راعى في اختيار الأساتذة معيار الاختصاص والتميز والكفاءة والمكانة العلميَّة العالية وفق تصوُّر مدروس ومحكم، يراعي أيضاً إشراك المجتمع المدني بأفكاره البنَّاءة وتجاربه الميدانيَّة، وهذا ما يتيح للماستر الإسهام الفعلي في ترسيخ قيم التسامح والتعايش والحوار الديني والمعرفي والثقافي.

أمَّا الدكتور رافاييل أورتيغا، الأستاذ في جامعة غرناطة، والمدير المشارك للماستر، فقد اعتبر أنَّ ماستر "الإسلام في الزمن الحاضر" يُعدُّ ثمرة يانعة للشراكة بين المؤسَّسة الأوروبيَّة العربيَّة للدراسات العليا ومؤسّسة "مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث" وجامعة غرناطة، في إطار كرسي دراسات الحضارة الإسلاميَّة وتجديد الفكر الديني الذي أنشأته هذه المؤسَّسات في غرناطة.

 

 

وأشار الدكتور رافاييل أورتيغا إلى أنَّ أهميَّة هذا الماستر تكمن في أنَّه يهدف إلى التعريف بالإسلام ليس كدين ومنظومة قيم فقط، وإنَّما كفاعل تاريخي واجتماعي، وليس كجزء من التاريخ الإسباني وحسب، وإنَّما أيضاً كجزء من الحاضر الأوروبي ومستقبل أوروبا والغرب. وبذلك يمكن القول إنَّ ماستر "الإسلام في الزمن الحاضر" يسدُّ الفراغ الذي تعرفه الجامعات الإسبانيَّة والأوروبيَّة في هذا الإطار، وذلك في إطار تصوُّر لكرسي دراسات الحضارة الإسلاميَّة وتجديد الفكر الديني، ينبني على أنَّ الإسلام جزء أساسي في حاضر أوروبا وعنصر مهم في بناء مستقبلها. وهذه قيمة مضافة للكرسي والماستر الذي سيسعى من خلال المعرفة إلى مواجهة ظواهر التطرُّف والإسلاموفوبيا وخطابات الإقصاء والكراهية. وهذا ما دفع المؤسسات الشريكة في الكرسي إلى إنشاء هذا الماستر، رفعاً لهذا التحدي واستجابة للطلب الكبير عليه.

جدير بالذكر أنَّ الفوج الأول لماستر "الإسلام في الزمن الحاضر" تمَّ انتقاؤه بناء على معيار التميُّز العلمي، من بين مئات الطلبات التي توصَّلت بها اللجنة العلميَّة المشرفة على إدارة الماستر، إذ يتكوَّن من طلبة باحثين في تخصُّصات الفلسفة وعلم الاجتماع والأنثروبولوجيا والدراسات الإسلاميَّة والدراسات الإسبانيَّة والقانون ودراسات السلام والعلوم السياسيَّة، علماً بأنَّهم ينحدرون من جامعات في كلٍّ من المغرب، وتونس، ومصر، وموريتانيا، وكولومبيا، والأرجنتين، وإيطاليا، وإسبانيا.

أمَّا الهيئة العلميَّة والتدريسيَّة للماستر فتتكون من أساتذة مرموقين من جامعات إسبانيَّة مثل جامعة غرناطة ومدريد وأليكانطي وفالنسيا، فضلاً عن جامعة كولومبيا بالولايات المتحدة الأمريكيَّة، وعن كبار المفكّرين والأساتذة المختصّين من جامعات أوروبيَّة وعربيَّة، مثل فرنسا، بريطانيا، المغرب، الأردن، تونس، الإمارات العربيَّة المتحدة، موريتانيا، مصر.  






الوسومات معهد غرناطة

أضف تعليق